منتديات حلم العمر

منتديات حلم العمر

منتديات حلم العمر اسلوب راق و جذاب يجسد اصالة الحاضر و ابداع المستقبل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mohamed el amine
 
abdelkrim1995
 
ريحان الجنة
 
racha
 
أحلى ابتسامة
 
قطر الندى18
 
النسر الاسود
 
uchiha itachi
 
nasro-1993
 
said
 
المواضيع الأخيرة
»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الإثنين 2 يوليو 2018 - 16:57 من طرف businessgroup

» ديوان التضخم والتنين الادارى فى الثمانينات
الثلاثاء 22 مايو 2018 - 21:03 من طرف محمود العياط

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الإثنين 14 مايو 2018 - 14:35 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الثلاثاء 27 فبراير 2018 - 17:06 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الأحد 18 فبراير 2018 - 14:56 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الأربعاء 20 ديسمبر 2017 - 16:47 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:32 من طرف businessgroup

» Triple A للزي المدرسي أجود الخامات بأقل الأسعار يونيفورم
الإثنين 3 أبريل 2017 - 17:34 من طرف businessgroup

» Triple A للزي المدرسي أجود الخامات بأقل الأسعار يونيفورم
الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:48 من طرف businessgroup

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

  سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريحان الجنة
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 3294
تاريخ التسجيل : 02/08/2011
العمر : 23
الموقع : في قلب احبائي

مُساهمةموضوع: سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم   الإثنين 9 أبريل 2012 - 20:52




... الحمد لله رب العالمين ...

... والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين .. نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...

... أهلاً وسهلاً بكم في ( منتدي الدعـوة والإرشـاد)

نماذج من خوف السلف الصالح من سوء الخاتمة

سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم منها ـ هي الطامة الكبرى، والمصيبة العظمى، والخسارة الفادحة، والفضيحة النكراء، والداهية العمياء.
مَن مِن المؤمنين العقلاء لا يخشى من سوء الخاتمة، ولا يخاف من الفضيحة العظمى؟ وهو يعلم أن الأعمال بالخواتيم، وأن الخواتيم لا يعلمها إلا علام الغيوب، وقد خافها سيد الأبرار المعصوم، وخافها السادة الكبار والأئمة الأخيار: أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ومن دونهما الكثير أمثال سفيان الثوري. هذا على سبيل المثال لا الحصر.
كيف لا يخشى المؤمنون العقلاء سوء الخاتمة ويخافونها وقد خوفهم إياها مليكهم وخالقهم، وخافها رسولهم وحذرهم منها؟
قال تعالى: "وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ"1 قال مجاهد رحمه الله: (المعنى يحول بين المرء وعقله، حتى لا يدري ما يصنع، بيانه "إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْب"2 أي عقل. واختار الطبري: أن يكون ذلك إخباراً من الله تعالى بأنه أملك لقلوب العباد منهم وأنه يحول بينهم وبينها إذا شاء، حتى لا يدرك الإنسان شيئاً إلا بمشيئة الله)3.
خرج البخاري في صحيحه4 بسنده عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كثيراً ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا ومقلب القلوب".
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل ممن معه يدَّعي الإسلام: هذا من أهل النار. فلما حضر القتال، قاتل الرجل من أشد القتال، وكثرت به الجراح فأثبتته؛ فجاء رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيت الذي تحدثت عنه أنه من أهل النار؟ قاتل في سبيل الله أشد القتال، فكثرت به الجراح. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما إنه من أهل النار، فكاد بعض المسلمين يرتاب، فبينما هو على ذلك إذ وجد الرجل ألم الجراح، فأهوى بيده إلى كنانته فانتزع منها سهما فانتحر بها، فاشتد5 رجال من المسلمين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله صَدَّق الله حديثك. قد انتحر فلان فقتل نفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بلال: قم فأذن: "لا يدخل الجنة إلا مؤمن، وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر")6.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن العبد ليعمل عمل أهل النار، وإنه من أهل الجنة، ويعمل عمل أهل الجنة وإنه من أهل النار"7.
وفي رواية لمسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه كذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الرجل ليعمل الزمان الطويل بعمل أهل الجنة، ثم يختم له عمله بعمل أهل النار، وإن الرجل ليعمل الزمان الطويل بعمل أهل النار، ثم يختم له بعمل أهل الجنة"8.
وعن انس يرفعه عند الترمذي وصححه9: "إذا أراد الله بعبد خيراً استعمله، قيل: كيف يستعمله؟ قال: يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه" وعند أحمد كما قال الحافظ بن حجر10 من هذا الوجه مطولاً: "لا تعجبوا لعمل عامل حتى تنظروا بم يختم له".
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: يا مثبت القلوب ثبت قلبي على طاعتك. فقلت: يا رسول الله إنك تكثر أن تدعو بهذا الدعاء، فهل تخشى؟ قال: وما يؤمنني يا عائشة وقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الجبار إذا أراد أن يقلب قلب عبد قلبه"11

نماذج من خوف السلف الصالح من سوء الخاتمة

صح عن عائشة رضي الله عنها أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى: "وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ"12 : (أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال: لا يا بنت الصديق! ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون ألا يقبل منهم "أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُون"13 )14
فالمؤمن جمع بين الإحسان والخوف والمنافق جمع بين التفريط والرجاء.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة"15.
وعن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الكيس16 من دان17 نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني"18.
فالرجاء المطلوب الممدوح هو المصحوب بالعمل الصالح وينبغي للمؤمن أن يتقلب بين الخوف والرجاء وهذا هو المراد بتحسين الظن بالله.
قال العلامة ابن القيم19 رحمه الله: (وقد تبين الفرق بين حسن الظن والغرور، وأن حسن الظن إن حمل على العمل، وحث عليه وساعده، وساق إليه فهو صحيح، وإن دعا إلى البطالة والإهمال في المعاصي فهو غرور، وحسن الظن هو الرجاء، فمن كان رجاؤه جاذباً له إلى الطاعة، زاجراً له عن المعصية، فهو رجاء صحيح، ومن كانت بطالته رجاء، ورجاؤه بطالة وتفريط، هو المغرور.
إلى أن قال:
ومما ينبغي أن يعلم أن من رجا شيئاً استلزم رجاؤه ثلاثة أمور:
أحدها: محبته ما يرجوه.
الثاني: خوفه من فواته.
الثالث: سعيه في تحصيله بحسب الإمكان.
وأما رجاء لا يقاربه شيء من ذلك فهو من باب الأماني.
والرجاء شيء والأماني شيء آخر. فكل راج خائف والسائر على الطريق إذا خاف أسرع السير مخافة الفوات.
إلى أن قال: والله سبحانه وصف أهل السعادة بالإحسان مع الخوف، ووصف الأشقياء بالإساءة مع الأمن، ومن تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم وجدهم في غاية الجد في العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير بل التفريط والأمن).
ثم أخذ يمثل لذلك20:
1. أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
كان يقول: وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن ـ ذكره أحمد عنه.
وذكر عنه أيضاً أنه كان يمسك بلسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد21.
وكان يبكي كثيراً ويقول: ابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا.
وكان إذا قام إلى الصلاة كأنه عود من خشية الله عز وجل.
وأتي بطائر، فأخذ يقلبه، ثم قال: ما صيد من صيد، ولا قطعت من شجرة إلا بما ضيعت من التسبيح.
ولما احتضر قال لعائشة: يا بنية إني أصبت من مال المسلمين هذه العباءة. وهذا الحلاب، وهذا العبد، فأسرعي به إلى ابن الخطاب.
وقال: والله، لوددت أني كنت هذه الشجرة تؤكل وتعضد22.
وقال قتادة: بلغني أن أبا بكر قال: ليتني خضرة تأكلني الدواب.
2. عمر بن الخطاب رضي الله عنه
قرأ مرة سورة الطور إلى أن بلغ قوله تعالى "إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ"23 فبكى واشتد بكاؤه حتى مرض وعادوه.
وقال لابنه ـ عبد الله ـ وهو في سياق الموت: ويحك ضع خدي على الأرض عساه أن يرحمني، ثم قال: ويل أمي إن لم يغفر لي ثلاثاً، ثم قضى.
وكان يمر بالآية في ورده بالليل فتخنقه العبرة، فيبقى في البيت أياماً ويعاد ويحسبونه مريضاً.
وكان في وجهه رضي الله عنه خطان أسودان من البكاء.
وقال له ابن العباس: مَصَّر الله بك الأمصار، وفتح بك الفتوح، وفعل وفعل. فقال: وددت أني أنجو لا أجر ولا وزر.
وقال: ليتني كنت شعرة في صدر أبي بكر رضي الله عنهما.
3. عثمان بن عفان رضي الله عنه
كان إذا وقف على القبر يبكي حتى تبتل لحيته.
وقال: لو أنني بين الجنة والنار، لا أدري إلى أيهما يؤمر بي، لاخترت أن أكون رماداَ قبل أن أعلم إلى أيتهما أصير.
4. علي بن أبي طالب رضي الله عنه
قد اشتهر خوفه وبكاؤه. وكان يشتد خوفه من اثنتين:
* طول الأمل.
* واتباع الهوى.
قال: فأما طول الأمل فينسي الآخرة، وأما اتباع الهوى فيصد عن الحق. ألا وإن الدنيا قد ولت مدبرة، والآخرة قد أسرعت مقبلة، ولكل واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل.
قلت: هذه هي حال الخلفاء الراشدين الأربعة والأئمة المهديين وهم من المبشرين بالجنة، مع سابقتهم وجهادهم، وجليل أعمالهم.
5. أبو الدرداء رضي الله عنه
كان يقول رضي الله عنه: إن أشد ما أخاف على نفسي يوم القيامة أن يقال لي: يا أبا الدرداء قد علمتَ، فكيف عملتَ فيما علمت؟
وكان يقول: لو تعلمون ما أنتم لاقون بعد الموت، لما أكلتم طعاماً على شهوة، ولا شربتم شراباً على شهوة، ولا دخلتم بيتاً تستظلون فيه، ولخرجتم إلى الصعدات24 تضربون صدوركم وتبكون على أنفسكم.
وقال: وددت أني شجرة تعضد ثم تؤكل.
6. أبو ذر الغفاري رضي الله عنه
الذي شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أصدق الخلق لهجة، وأنه أمة يوم القيامة يقول: ليتني كنت شجرة تعضد، وددت أنني لم أخلق، وعرضت عليه النفقة فقال: عندنا عنز نحلبها، وحمر ننقل عليها، ومحرر25 يخدمنا، وفضل عباءة، وإني أخاف الحساب فيها.
7. عبد الله بن عباس رضي الله عنهما
كان أسفل عينيه مثل الشراك البالي من الدموع.
8. تميم الداري رضي الله عنه
قرأ ليلة سورة الجاثية، فلما أتى على هذه الآية:" أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ"26 جعل يرددها ويبكي حتى أصبح.
9. أبو عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه
قال: وددت أني كبش فذبحني أهلي وأكلوا لحمي، وحسوا مرقي.
10. سفيان الثوري رضي الله عنه
كان سفيان الثوري رضي الله عنه يبول الدم من شدة خوفه من الله عز وجل. وكان يقول: عجبت كيف لم يقتلني الخوف؟!
وبكى ليلة إلى الصباح، فلما أصبح قيل له: أكل هذا خوفاً من الذنوب؟ فاخذ تبنة من الأرض وقال: الذنوب أهون من هذه، وإنما أبكي خوفاً من سوء الخاتمة.
قال ابن القيم رحمه الله: (وهذا من أعظم الفقه: أن يخاف الرجل أن تخدعه ذنوبه عند الموت، فتحول بينه وبين الخاتمة الحسنة)27.
11. الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
عرض له إبليس لعنه الله عند الاحتضار وقال له: لقد نجوتَ مني يا أحمد! فقال أحمد: لـَمَّا بَعْدُ.
12. إبراهيم التيمي رحمه الله
قال: ما عرضت قولي على عملي إلا خشيت أن أكون مكذباً.
13. وقال ابن أبي مليكة رحمه الله
أدركت ثلاثين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول: إنه على إيمان جبريل أو ميكائيل.
14. وقال الحسن رحمه الله
ما خافه28 إلا مؤمن، وما أمنه إلا منافق.
نكتفي بهذا القدر ونقول: يا ترى ما الذي أخاف أولئك القوم وأمننا نحن مع تفريطنا وتقصيرنا إلا الغفلة وطول الأمل؟





ريحان الجنة


ريحانة المنتدى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabes.ahlamontada.net/
mohamed el amine
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 10943
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 24
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم   الثلاثاء 10 أبريل 2012 - 12:10

بااارك الله فيك







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabes.ahlamontada.net
ريحان الجنة
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 3294
تاريخ التسجيل : 02/08/2011
العمر : 23
الموقع : في قلب احبائي

مُساهمةموضوع: رد: سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم   الثلاثاء 10 أبريل 2012 - 17:45

وفيك بركة اخي
نورت الصفحة بمرورك
شكرا لك




ريحان الجنة


ريحانة المنتدى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabes.ahlamontada.net/
 
سوء الخاتمة، وما أدراك ما سـوء الخاتمة؟ ـ أعاذنا الله وإياكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حلم العمر :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: الدعوة والإرشاد-
انتقل الى: