منتديات حلم العمر
من هو المعاق؟ ............................ 28167010

منتديات حلم العمر

منتديات حلم العمر اسلوب راق و جذاب يجسد اصالة الحاضر و ابداع المستقبل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mohamed el amine
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
abdelkrim1995
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
ريحان الجنة
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
racha
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
أحلى ابتسامة
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
قطر الندى18
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
النسر الاسود
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
uchiha itachi
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
nasro-1993
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
said
من هو المعاق؟ ............................ Vote_rcapمن هو المعاق؟ ............................ Voting_barمن هو المعاق؟ ............................ Vote_lcap 
المواضيع الأخيرة
»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالإثنين 2 يوليو 2018 - 16:57 من طرف businessgroup

» ديوان التضخم والتنين الادارى فى الثمانينات
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالثلاثاء 22 مايو 2018 - 21:03 من طرف محمود العياط

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالإثنين 14 مايو 2018 - 14:35 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالثلاثاء 27 فبراير 2018 - 17:06 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالأحد 18 فبراير 2018 - 14:56 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالأربعاء 20 ديسمبر 2017 - 16:47 من طرف businessgroup

»  تصنيع وتصدير جميع انواع اليونيفورم شركة تريبل ايه يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:32 من طرف businessgroup

» Triple A للزي المدرسي أجود الخامات بأقل الأسعار يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالإثنين 3 أبريل 2017 - 17:34 من طرف businessgroup

» Triple A للزي المدرسي أجود الخامات بأقل الأسعار يونيفورم
من هو المعاق؟ ............................ Emptyالثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:48 من طرف businessgroup

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر
 

 من هو المعاق؟ ............................

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelkrim1995
مشرف
مشرف
abdelkrim1995

عدد المساهمات : 6382
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 23
الموقع : alger

من هو المعاق؟ ............................ Empty
مُساهمةموضوع: من هو المعاق؟ ............................   من هو المعاق؟ ............................ Emptyالثلاثاء 27 يوليو 2010 - 14:51






من هو المعاق؟


ينزعج بعض الإخوة عندما يوجِّه أحد المثقفين نقداً لمناهج التعليم, ولا ريب أن الإنسان العاقل الذي اعتاد أن يعذر الآخرين يتفهّم أسباب هؤلاء المنزعجين؛ فبما أن أمريكا قد وضعت مناهج التعليم ضمن بنود أجندتها للإصلاح في الوطن العربي, فإنّ من ينادي بتطوير مناهج التعليم هو بوق لأمريكا حسب رأي الإخوة المبتهجين بمناهجنا التعليمية؛ ومثل هؤلاء مثل الفتاة البكر التي لم تر شيئاً من الدنيا لذا تتميز بكونها قنوعة غير متطلِّبة ومهما رأت من زوجها فإنها تقول: كلّ الناس مثلنا؛ عكس المتطلّعين إلى مناهج أوسع أفقاً وأعمق ثقافةً فمثلهم مثل التي سبق لها الزواج فهي دائمة التوثّب إلى الأفضل والأكمل والأمثل؛ لكن إذا صح تفضيل البكر في تكوين الأسرة لأنها أرضى باليسير حسب التعبير النبويّ, فإنّ نهضة المجتمعات ورقي الأمم لا تحتاج السذّجَ والقططَ المغمضة معدومة الخبرة فاقدة الكفاءة بل تعتمد بشكل أساسي على مناهج تعليمية طموحة فذّة يضعها الخبراء والمختصون والمبدعون كل في مجاله.

إن الذين يدعون إلى تطوير المناهج هم أولئك الذين تفتّحت آفاق وعيهم على عوالم أخرى واطلّعوا على مناهج التعليم في العالم المتقدم, وبما أن مقالتي هي عن المعاقين الذين تهمل الإشارةَ إليهم مناهجُنا العربية المزدادة تسطيحاً ككل شيء في ثقافتنا الاجتماعية التي تضمحلّ يوماً بعد يوم عكس المناهج الغربية التي تبدي اهتماماً واضحاً بتلك الفئة من الناس, فهذه بعض الأمثلة من مناهج القراءة الأمريكية للمرحلة الابتدائية: في الصف الثالث قصة فتاة معجزة في قدرتها على صفّ أحجار الدومينو رغم أنها ولدت بدون ذراعين؛ وفي الصف الرابع درس عن احتفال أقامته إحدى مدارس المعاقين وطُلب من كلّ مجموعة من التلاميذ أن تُبدع فكرةً لكسب المال عن طريق جذب مشاهدين أو مشاركين أكثر ومن ثم التبرّع بهذا المال للمدرسة, فكان الفائز الأول فتاة مصابة بالشلل السفلي أحضرت للمدرسة بمساعدة والدها بركة ماء اصطناعية فيها كميات من السمك الحي ليحاول المشاركون في الاحتفال اصطياد السمك مقابل دفع بعض المال, واستطاعت أن تجمع مبلغاً مالياً كبيراً تبرعت فيه لمدرستها؛ وفي السنة الخامسة درس عن لغة الإشارة التي يستعملها الصمّ البكم وهي قصة على لسان تلميذ يعاني والداه من هذه الإعاقة دون أن يتأثر هو نفسياً أو لسانياً, وتنتهي القصة بحصولهما على جائزة المدرسة لأفضل أبوين بسبب تفوّق أولادهما؛ أما في السنة السادسة فهناك درس عن تلميذ مصاب بالشلل السفلي انتقل إلى مدرسة جديدة بسبب انتقال عمل والده من مدينة لأخرى, وكان الفتى متخوّفاً من تجربته الجديدة لأنه سيضطر إلى التعامل مع زملاء جدد لا يعرف الكثير عنهم, ولما لمس والده مخاوفه أخبره بجملة بليغة أنّ أفضل مكان يتعلّم فيه المرء كيفية معاملة الناس على اختلافهم هو المدرسة, فتشجّع الفتى ولكنه لاقى كثيراً من العناء في مدرسته الجديدة لأنها ليست خاصةً بالمعاقين كمدرسته القديمة, وبعض التلاميذ لم يكن يرغب برؤية من يجرّ كرسيه بينهم, وأحدهم كان محبّاً للتفاخر بعضلاته ودائم التحدي لغيره بدعوته إلى المصارعة ليرى نظرات الإعجاب ويسمع صرخات الاستحسان من الفتيان والفتيات, حتى إنه تعرّض للتلميذ الجديد بالسخرية منه وأراد الأخير أن يتصرّف برد الفعل لولا تذكّره الحكمة التي نطق بها والده عن المدرسة كمكان مفيد للتدرّب على التعامل مع الناس, فتحمّل أذى التلميذ المشاغب ودعاه بهدوء إلى مباراة باليدين, فسخر منه ولم يقبل التحدي؛ وحانت الفرصة للفتى المعاق عندما أقامت المدرسة مباراةً بالشطرنج وكان هو الفائز الأول, فتحرّك المشاغب نحوه وصافحه مهنّئاً, ووافق على دعوته السابقة للمباراة باليدين, وكان وقتاً رائعاً للفتى المعاق ليُثبت أنه الأقوى بيديه كما أثبت أنه الأقوى بعقله, ومن ذلك اليوم أصبح هو والفتى المشاكس صديقين حميمين.

هذا غيض من فيض, علماً بأن المنهاج لا يعرض القصصَ بشكل وعظيٍّ أبداً, بل بأسلوب يتناسب مع عمر التلميذ ويُبحر به أحياناً في أعماق بطل القصة المعاق عبر قراءة "المونولوج" الداخلي له, ومن خلال سرد أحداث القصة مع الرسوم المعبّرة يكون الأثر كبيراً في نفس المتلقي؛ وأما كتب العلوم والرياضيات فهي حافلة بالصور التي تهدف لتقبل المعاقين, كصورة تلميذ معافى وبجانبه زميله على كرسي للمعاقين يقومان معاً بأمر مشترك كحل مسألة أو عمل تجربة؛ وأرجو أن لا يُفهم هذا الكلام أنه دعوة لتبني المناهج الأمريكية على علاّتها, لكنه تأكيد على قول ابن رشد رحمه الله في الاستفادة من الغيريجب علينا إذا وجدنا لمن تقدّمنا من الأمم السالفة وجهة نظر في الموجودات أن ننظر في الذي قالوه من ذلك وما أثبتوه في كتبهم، فما كان منها موافقاً للحق قبلناه منهم وسررنا به وشكرناهم عليه، وما كان منها غير موافق للحق نبهنا إليه وحذّرنا منه وعذرناهم), والسؤال بالنسبة لمناهجنا: هل فيها أي نزعة إنسانية تجاه المعاقين؟ والسؤال بالنسبة للمربّين: كم عدد المساهمين في تربية الجيل على التعامل مع المعاق بشكل تلقائي وإنساني؟

سأترك الإجابة على هذين السؤالين للقارئ الكريم وأؤخر المثال الذي دعاني لكتابة هذه المقالة كي أجعله خاتمةً لها, لكني لا أملك إلا أن أحيّي سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز على خطوته المباركة في إنشاء مركز لأبحاث الإعاقة المترافقة مع الولادة كما في الخبر الذي ساقته لنا "الوطن" الأسبوع الماضي, فكثيراً ما يكون اكتشاف الإعاقة باكراً ما أمكن سبيلاً لعلاجها الأمثل, ولكن حبّذا لو ترافقت تلك الأبحاث بالدراسات الجنينية أو حتى فحوص ما قبل الزواج للمساهمة في التقليل من ولادة الأطفال الذين يحملون الأمراض المنتقلة بالوراثة والتي قد يشكّل علاجها عبئاً على الأسرة والمجتمع؛ وحبّذا لو أن المؤتمرات الفقهية تصدر فتوى تجعل فحوص ما قبل الزواج أمراً إجبارياً وليس تابعاً لاختيار الخاطبين أو عائلتيهما إذ إن ولادة فرد معاق لا يعود ضرره عليه وحده فحسب أو على أسرته فقط بل على المجتمع ككل, لذلك فإن من المصلحة العامة إجراء الفحص الطبي قبل الزواج لمنع زيادة الإعاقة الخَلقية كالتي تنجم عن زواج الأقرباء وهو أمر منتشر في المجتمعات العربية خاصة الخليجية منها.

يراجعني في عيادتي أحياناً بعض الأزواج المصابين بالإعاقة السمعية اللغوية, فيرافق أحد الأزواج زوجته دائماً خشية أن لا أفهمها ويتدّخل في الترجمة بيني وبينها مع أنه مثلها وتبدأ بيننا لغة الإشارة وقد نستعمل الورق وأكتب له السؤال ويكتب لي الجواب, وقد يُحضر لي ابنته التي بلغت مبلغ النساء فإذا بها صحيحة السمع سوية النطق, ويراجعني زوجان لديهما نفس المشكلة والزوجة معلمة في مركز للصمّ البكم وأولادهما أسوياء جسماً ونفساً, وكم تسرّني رؤية هؤلاء الذين تغلّبوا على إعاقاتهم ومارسوا حياتهم الطبيعية وتزوجوا وأنجبوا أولاداً سليمين أصحاء؛ وفي نفس الوقت يحزنني كثيراً رؤية طفل معاق عقلياً أو جسدياً تصطحبه والدته إلى العيادة وهي حامل وتصحب معها خشيتها أن يكون مولودها الثاني كالأول بسبب القرابة بينها وبين زوجها أو بسبب كبر سنّها المؤدي إلى إصابة المولود بالمنغولية, لذلك لا بد من التأكد من سلامة الجنين بالأجهزة الخاصة كالألتراسوند وهو بالنسبة لي ولأطباء كثيرين أهم من تحديد جنس المولود ذكراً كان أم أنثى؛ وحديثاً ظهرت تقنيات لتحديد جنس المولود حسب اختيار الأبوين ولها إيجابية في إيقاف الحيوان المنوي الذكري من تلقيح البيضة إذا كان حاملاً لمورِّثة مرض الناعور النزفي مثلاً وغيرها من المورِّثات التي تنتقل بالصبغي الجنسي المذكَّر, لكن سلبياتها الاجتماعية أكيدة إذا استغل بعض الأشخاص أو بعض الجماعات هذه التقنيات الجديدة لغزو العالم بجنس الذكور؛ لذلك كان رأي بعض الفقهاء في هذا الأمر أن يقتصر على حالة الضرورة فقط.

على قناة فضائية رأيت مؤخراً بطولة كرة طائرة جرت في العراق, والبديع في الأمر أن اللاعبين كانوا قد فقدوا طرفاً سفلياً أو أكثر, ومع ذلك فإن النقص في أجسادهم لم يمنعهم من ممارسة لعبتهم المفضلة دون مبالاة بالإعاقة, وكان للمحيطين بهم دور كبير في دعمهم نفسياً؛ وبالمقابل نرى أناساً يزيدون في مصاب المبتلى بالإعاقة فيعيّرونه بها, والطامة الكبرى أن يصدر هذا عمن مهمّته بناء النفوس وصناعة العقول, ففي مدرسة خاصة طلبت تلميذة مصابة بشلل في طرفها السفلي من معلمة الرياضيات أن تعيد لها شرح مسألة لم تفهمها, فما كان من المعلمة إلا أن سخرت منها بأنها مصابة بتخلف عقلي وليس بمجرد تأخر في المشي, وفي مرة أخرى هزئت هذه المعلمة من التلميذة مخبرةً إياها أنها لولا إعاقتها التي تجعلها تستغرق يوماً لتصل إلى غرفة المديرة لأرسلتها إليها لتلقى العقاب كغيرها, وصمتت التلميذة في المرتين لتسرّ إلى صديقتها بدعائها على هذه المعلمة الحامل أن يكون جنينها معاقاً؛ والحقيقة إن المبتلين بإعاقة من أي نوع ليسوا معاقين ما داموا يملكون الإيمان والعقل والإرادة؛ أما تلك المعلمة فهي معاقة إنسانياً ومتخلّفة وجدانياً, والأفضل أن ندعو الله لها ولأمثالها بالشفاء.
من هو المعاق؟


ينزعج بعض الإخوة عندما يوجِّه أحد المثقفين نقداً لمناهج التعليم, ولا ريب أن الإنسان العاقل الذي اعتاد أن يعذر الآخرين يتفهّم أسباب هؤلاء المنزعجين؛ فبما أن أمريكا قد وضعت مناهج التعليم ضمن بنود أجندتها للإصلاح في الوطن العربي, فإنّ من ينادي بتطوير مناهج التعليم هو بوق لأمريكا حسب رأي الإخوة المبتهجين بمناهجنا التعليمية؛ ومثل هؤلاء مثل الفتاة البكر التي لم تر شيئاً من الدنيا لذا تتميز بكونها قنوعة غير متطلِّبة ومهما رأت من زوجها فإنها تقول: كلّ الناس مثلنا؛ عكس المتطلّعين إلى مناهج أوسع أفقاً وأعمق ثقافةً فمثلهم مثل التي سبق لها الزواج فهي دائمة التوثّب إلى الأفضل والأكمل والأمثل؛ لكن إذا صح تفضيل البكر في تكوين الأسرة لأنها أرضى باليسير حسب التعبير النبويّ, فإنّ نهضة المجتمعات ورقي الأمم لا تحتاج السذّجَ والقططَ المغمضة معدومة الخبرة فاقدة الكفاءة بل تعتمد بشكل أساسي على مناهج تعليمية طموحة فذّة يضعها الخبراء والمختصون والمبدعون كل في مجاله.

إن الذين يدعون إلى تطوير المناهج هم أولئك الذين تفتّحت آفاق وعيهم على عوالم أخرى واطلّعوا على مناهج التعليم في العالم المتقدم, وبما أن مقالتي هي عن المعاقين الذين تهمل الإشارةَ إليهم مناهجُنا العربية المزدادة تسطيحاً ككل شيء في ثقافتنا الاجتماعية التي تضمحلّ يوماً بعد يوم عكس المناهج الغربية التي تبدي اهتماماً واضحاً بتلك الفئة من الناس, فهذه بعض الأمثلة من مناهج القراءة الأمريكية للمرحلة الابتدائية: في الصف الثالث قصة فتاة معجزة في قدرتها على صفّ أحجار الدومينو رغم أنها ولدت بدون ذراعين؛ وفي الصف الرابع درس عن احتفال أقامته إحدى مدارس المعاقين وطُلب من كلّ مجموعة من التلاميذ أن تُبدع فكرةً لكسب المال عن طريق جذب مشاهدين أو مشاركين أكثر ومن ثم التبرّع بهذا المال للمدرسة, فكان الفائز الأول فتاة مصابة بالشلل السفلي أحضرت للمدرسة بمساعدة والدها بركة ماء اصطناعية فيها كميات من السمك الحي ليحاول المشاركون في الاحتفال اصطياد السمك مقابل دفع بعض المال, واستطاعت أن تجمع مبلغاً مالياً كبيراً تبرعت فيه لمدرستها؛ وفي السنة الخامسة درس عن لغة الإشارة التي يستعملها الصمّ البكم وهي قصة على لسان تلميذ يعاني والداه من هذه الإعاقة دون أن يتأثر هو نفسياً أو لسانياً, وتنتهي القصة بحصولهما على جائزة المدرسة لأفضل أبوين بسبب تفوّق أولادهما؛ أما في السنة السادسة فهناك درس عن تلميذ مصاب بالشلل السفلي انتقل إلى مدرسة جديدة بسبب انتقال عمل والده من مدينة لأخرى, وكان الفتى متخوّفاً من تجربته الجديدة لأنه سيضطر إلى التعامل مع زملاء جدد لا يعرف الكثير عنهم, ولما لمس والده مخاوفه أخبره بجملة بليغة أنّ أفضل مكان يتعلّم فيه المرء كيفية معاملة الناس على اختلافهم هو المدرسة, فتشجّع الفتى ولكنه لاقى كثيراً من العناء في مدرسته الجديدة لأنها ليست خاصةً بالمعاقين كمدرسته القديمة, وبعض التلاميذ لم يكن يرغب برؤية من يجرّ كرسيه بينهم, وأحدهم كان محبّاً للتفاخر بعضلاته ودائم التحدي لغيره بدعوته إلى المصارعة ليرى نظرات الإعجاب ويسمع صرخات الاستحسان من الفتيان والفتيات, حتى إنه تعرّض للتلميذ الجديد بالسخرية منه وأراد الأخير أن يتصرّف برد الفعل لولا تذكّره الحكمة التي نطق بها والده عن المدرسة كمكان مفيد للتدرّب على التعامل مع الناس, فتحمّل أذى التلميذ المشاغب ودعاه بهدوء إلى مباراة باليدين, فسخر منه ولم يقبل التحدي؛ وحانت الفرصة للفتى المعاق عندما أقامت المدرسة مباراةً بالشطرنج وكان هو الفائز الأول, فتحرّك المشاغب نحوه وصافحه مهنّئاً, ووافق على دعوته السابقة للمباراة باليدين, وكان وقتاً رائعاً للفتى المعاق ليُثبت أنه الأقوى بيديه كما أثبت أنه الأقوى بعقله, ومن ذلك اليوم أصبح هو والفتى المشاكس صديقين حميمين.

هذا غيض من فيض, علماً بأن المنهاج لا يعرض القصصَ بشكل وعظيٍّ أبداً, بل بأسلوب يتناسب مع عمر التلميذ ويُبحر به أحياناً في أعماق بطل القصة المعاق عبر قراءة "المونولوج" الداخلي له, ومن خلال سرد أحداث القصة مع الرسوم المعبّرة يكون الأثر كبيراً في نفس المتلقي؛ وأما كتب العلوم والرياضيات فهي حافلة بالصور التي تهدف لتقبل المعاقين, كصورة تلميذ معافى وبجانبه زميله على كرسي للمعاقين يقومان معاً بأمر مشترك كحل مسألة أو عمل تجربة؛ وأرجو أن لا يُفهم هذا الكلام أنه دعوة لتبني المناهج الأمريكية على علاّتها, لكنه تأكيد على قول ابن رشد رحمه الله في الاستفادة من الغيريجب علينا إذا وجدنا لمن تقدّمنا من الأمم السالفة وجهة نظر في الموجودات أن ننظر في الذي قالوه من ذلك وما أثبتوه في كتبهم، فما كان منها موافقاً للحق قبلناه منهم وسررنا به وشكرناهم عليه، وما كان منها غير موافق للحق نبهنا إليه وحذّرنا منه وعذرناهم), والسؤال بالنسبة لمناهجنا: هل فيها أي نزعة إنسانية تجاه المعاقين؟ والسؤال بالنسبة للمربّين: كم عدد المساهمين في تربية الجيل على التعامل مع المعاق بشكل تلقائي وإنساني؟

سأترك الإجابة على هذين السؤالين للقارئ الكريم وأؤخر المثال الذي دعاني لكتابة هذه المقالة كي أجعله خاتمةً لها, لكني لا أملك إلا أن أحيّي سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز على خطوته المباركة في إنشاء مركز لأبحاث الإعاقة المترافقة مع الولادة كما في الخبر الذي ساقته لنا "الوطن" الأسبوع الماضي, فكثيراً ما يكون اكتشاف الإعاقة باكراً ما أمكن سبيلاً لعلاجها الأمثل, ولكن حبّذا لو ترافقت تلك الأبحاث بالدراسات الجنينية أو حتى فحوص ما قبل الزواج للمساهمة في التقليل من ولادة الأطفال الذين يحملون الأمراض المنتقلة بالوراثة والتي قد يشكّل علاجها عبئاً على الأسرة والمجتمع؛ وحبّذا لو أن المؤتمرات الفقهية تصدر فتوى تجعل فحوص ما قبل الزواج أمراً إجبارياً وليس تابعاً لاختيار الخاطبين أو عائلتيهما إذ إن ولادة فرد معاق لا يعود ضرره عليه وحده فحسب أو على أسرته فقط بل على المجتمع ككل, لذلك فإن من المصلحة العامة إجراء الفحص الطبي قبل الزواج لمنع زيادة الإعاقة الخَلقية كالتي تنجم عن زواج الأقرباء وهو أمر منتشر في المجتمعات العربية خاصة الخليجية منها.

يراجعني في عيادتي أحياناً بعض الأزواج المصابين بالإعاقة السمعية اللغوية, فيرافق أحد الأزواج زوجته دائماً خشية أن لا أفهمها ويتدّخل في الترجمة بيني وبينها مع أنه مثلها وتبدأ بيننا لغة الإشارة وقد نستعمل الورق وأكتب له السؤال ويكتب لي الجواب, وقد يُحضر لي ابنته التي بلغت مبلغ النساء فإذا بها صحيحة السمع سوية النطق, ويراجعني زوجان لديهما نفس المشكلة والزوجة معلمة في مركز للصمّ البكم وأولادهما أسوياء جسماً ونفساً, وكم تسرّني رؤية هؤلاء الذين تغلّبوا على إعاقاتهم ومارسوا حياتهم الطبيعية وتزوجوا وأنجبوا أولاداً سليمين أصحاء؛ وفي نفس الوقت يحزنني كثيراً رؤية طفل معاق عقلياً أو جسدياً تصطحبه والدته إلى العيادة وهي حامل وتصحب معها خشيتها أن يكون مولودها الثاني كالأول بسبب القرابة بينها وبين زوجها أو بسبب كبر سنّها المؤدي إلى إصابة المولود بالمنغولية, لذلك لا بد من التأكد من سلامة الجنين بالأجهزة الخاصة كالألتراسوند وهو بالنسبة لي ولأطباء كثيرين أهم من تحديد جنس المولود ذكراً كان أم أنثى؛ وحديثاً ظهرت تقنيات لتحديد جنس المولود حسب اختيار الأبوين ولها إيجابية في إيقاف الحيوان المنوي الذكري من تلقيح البيضة إذا كان حاملاً لمورِّثة مرض الناعور النزفي مثلاً وغيرها من المورِّثات التي تنتقل بالصبغي الجنسي المذكَّر, لكن سلبياتها الاجتماعية أكيدة إذا استغل بعض الأشخاص أو بعض الجماعات هذه التقنيات الجديدة لغزو العالم بجنس الذكور؛ لذلك كان رأي بعض الفقهاء في هذا الأمر أن يقتصر على حالة الضرورة فقط.

على قناة فضائية رأيت مؤخراً بطولة كرة طائرة جرت في العراق, والبديع في الأمر أن اللاعبين كانوا قد فقدوا طرفاً سفلياً أو أكثر, ومع ذلك فإن النقص في أجسادهم لم يمنعهم من ممارسة لعبتهم المفضلة دون مبالاة بالإعاقة, وكان للمحيطين بهم دور كبير في دعمهم نفسياً؛ وبالمقابل نرى أناساً يزيدون في مصاب المبتلى بالإعاقة فيعيّرونه بها, والطامة الكبرى أن يصدر هذا عمن مهمّته بناء النفوس وصناعة العقول, ففي مدرسة خاصة طلبت تلميذة مصابة بشلل في طرفها السفلي من معلمة الرياضيات أن تعيد لها شرح مسألة لم تفهمها, فما كان من المعلمة إلا أن سخرت منها بأنها مصابة بتخلف عقلي وليس بمجرد تأخر في المشي, وفي مرة أخرى هزئت هذه المعلمة من التلميذة مخبرةً إياها أنها لولا إعاقتها التي تجعلها تستغرق يوماً لتصل إلى غرفة المديرة لأرسلتها إليها لتلقى العقاب كغيرها, وصمتت التلميذة في المرتين لتسرّ إلى صديقتها بدعائها على هذه المعلمة الحامل أن يكون جنينها معاقاً؛ والحقيقة إن المبتلين بإعاقة من أي نوع ليسوا معاقين ما داموا يملكون الإيمان والعقل والإرادة؛ أما تلك المعلمة فهي معاقة إنسانياً ومتخلّفة وجدانياً, والأفضل أن ندعو الله لها ولأمثالها بالشفاء.




































































































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النسر الاسود
مشرف
مشرف
النسر الاسود

عدد المساهمات : 1934
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 28
الموقع : باتنة

من هو المعاق؟ ............................ Empty
مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق؟ ............................   من هو المعاق؟ ............................ Emptyالأربعاء 28 يوليو 2010 - 19:26

:تشرفت بمرورك:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed el amine
المدير العام
المدير العام
mohamed el amine

عدد المساهمات : 10943
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 24
الموقع : الجزائر

من هو المعاق؟ ............................ Empty
مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق؟ ............................   من هو المعاق؟ ............................ Emptyالأحد 3 يوليو 2011 - 0:57

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي




من هو المعاق؟ ............................ Deadmantakershnbmd2009lq8
من هو المعاق؟ ............................ Big2sc6

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabes.ahlamontada.net
ramzi10
عضو متالق
عضو متالق
ramzi10

عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 31/07/2010
العمر : 19

من هو المعاق؟ ............................ Empty
مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق؟ ............................   من هو المعاق؟ ............................ Emptyالأربعاء 17 يوليو 2013 - 17:23

شكرآ جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هو المعاق؟ ............................
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حلم العمر :: المنتديات العامة :: الأمل لذوي الإحتياجات الخاصة-
انتقل الى: